المسابقة

بحسب بعض مواقع الاخبارية تم تنظيم المسابقة من قبل مجموعة نسائية عبر الفيس بوك في المرحلة الأولى وبعد ذالك تم عقد الحفل الختامي  في مطعم البرج بتنافس عشر مرشحات وكان الفوز من نصيب المرشحة عدلة الحسن

 

ردود الفعل

في مواقع التواصل الاجتماعي كان هناك العديد من ردود الفعل بين القبول والرفض

وحتى السياسي السوري الدار خليل نشر على صفحته في الفيس بوك

 

من المعيب جداً أن نرى ظهور مظاهر لا تليق بنا كمجتمع، كثقافة، كثورة، في ظل ما قدمه شعبنا وعلى وجه الخصوص المرأة من إنجازات وتطور لدورها وماتم تحقيقه من خطوات مهمة في ميادين العمل كافة، ما ظهر مما يسمونه مسابقة لإختيار ” ملكة جمال” في قامشلو إجراء يتنافى مع أخلاق شعبنا والظروف التي يعيشها في هذا التوقيت وهي مرحلة تستوجب التركيز فيها على التصعيد من وتيرة النضال الخاص بالمرأة، ما حدث هو إهانة حقيقة للمجتمع ولثورته، إهانة للمرأة، كذلك هي محاولة لتحويلها لسلعة وهو تضاد قاطع مع جملة المبادئ والقيم التي تربى عليها شعبنا ولا يزال يدافع عنها، المشاركون في المسابقة والقائمون عليها والداعمون للفكرة عليهم الإعتذار على هذه الإهانة بحق المرأة وتشويههم لصورتها بهذه الشاكلة والإجراء الرخيص، بمقارنة جمالية بين تضحيات بناتنا وما حدث فالحدث هو إجراء قبيح وعمل منافٍ للأخلاق جملة وتفصيلاً

في هذه التدوينة ساحاول الرد على السيد الدار خليل بشكل مختصر

الستم انتم ياسيدي تقولون ان المرأة ومن ثم المرأة؟ ام انها فقط شعارات رنانة لكي تستخدموها في حربكم؟

في كل مناسبة و مقابلة تقول انك من انصار المرأة ولكن مسابقة من قبل بعض الناشطات جعلتك تنشر منشور في صفحتك؟ ماذا عن قضايا الفساد

لا اعلم كيف يكون لديك وقت لشيء تافة كمسابقة ملكة جمال ولكن في روجافا يتم النهب والنصب ويتم سرقة من هنا وهناك وانت ياسيد الدار لم اراك يوما تكتب عنها شيء؟

هل يجب ان نقوم تنظيم مسابقة الفاسد الاكبر في روجافا حتى تقوم سيادتك بالتدخل والكتابة عن هذا الموضوع؟

ياسيدي الا يجدر بك ان تكتب عن عفرين بدل عن ملكة جمال القامشلي؟