الضحك ممنوع في سيمالكا

اقف في الجانب العراقي لمعبر سيمالكا او المعروف ب فيش خابور بعد رحلة بسيارة التكسي من السليمانيه وبعد تسع سنوات من الغربه انظر الى الجانب السوري

و قوافل الخراف تأتي من جانب روجافا وأنا أنتظر دوري لكي اركب قارب العار للوصول الى الطرف الاخر

يتم استعمال القارب بين الجانبين بالرغم من أن المسافة لا تتجاوز 400 متر
استغربت لماذا يتم نقل الخراف عن طريق القوافل عبر الجسر وفي نفس الوقت يتم نقل البشر عبر القارب

احسست ان الخراف تخرج لسانها لي وتقول ايه الإنسان انظر الي فانا استخدم الجسر وأنت ستدخل القارب

أمر غريب ازعجني قليلا

أسمع ضجيجا من حولي اطفال شيوخ ويصرخ الناس وهناك ناس لديهم الكثير من الاغراض ويحاولون الحصول على المساعدة

كل هذا يحصل وانا متجمد في مكاني لازلت افكر في الخراف

بعد تفكير لدقائق اكتشف انني تافه،  الموضوع لايحتاج للتفكير اصلا it’s all about money  – الأمر كله متعلق بالمال كما يقولون بالإنجليزية

ضحكت على نفسي لان الامر اخذ مني حوالي الدقيقة لاعرف السبب
ابتسمت وكأنني اكتشفت مدى بطء عقلي

اسمع صوت بيشمركة يسألني وبنبرة صوت عالية

لماذا تضحك؟!

اواصل الضحك لانه احدهم قد كشف ابتساماتي المجنونه وأخبره ليس هناك سبب فقط اضحك

يعصب ويعاملني كانني قد دخلت حرمه بيته بدون ان اطرق الباب

يطلب هاتفي وهاتف صديقي ويذهب الى Gallery  ويبدء بتصفح الصور بدون اي سؤال

لم اكن مهتم لانني اعطيته الهاتف وكنت متأكد أنه لن يجد شيء

ولكنه وجد صورة الجبال التي صورته في طريقي

قال لماذا صورت الجبل؟ قلت له انه مجرد منظر لماذا لا اصوره؟

قال لا هذا ممنوع و سأحذفها

قام بحذفها وحذف بعض الصور الأخرى لم تكن اصلا من كوردستان عراق

قلت في نفسي فلتحذفها  فسوف اقوم باسترجاعها لاحقا..

بعد عملية توبيخ تعرضتها منه وبعد ان حس أنه انتصر لأنه حذف بعض من الصور من جهازي

عاملني هذا الشخص كانني لص وانه كشف امري ، يقوم باهانتي حتى ركوبي للقارب وبعد ذلك واصلت ضحكاتي ولكن هذه المره في الخفاء

نظرت للطرف الآخر، الجانب  السوري يرفرف فيها علم قوات الاسايش الازرق

اضحك مره اخر واقول لنفسي هل سيتم معاملتي ومعالمه الناس بنفس الطريقة؟ ومن ثم يتوقف تفكيري وانتظر بدء القارب بالتحرك من مكانه

اطول وقت انتظرته في حياتي، رحلة الدقائق احسست بانها ساعات طويلة

 

 

انا من طرف الهڤال

اصل اخيرا وكأنني دخلت عالم آخر بعد الانتظار الذي دام في الجانب الآخر

تطلب مني امراة في الاربعينات ان اساعدها باغراضها اهز براسي بدون اي تفكير رغم ان لدي حقيبتين كبيرتين ولكن ليس فيهم اي شيء مهم لاخاف عليه

اساعدها وتدعي لي وكانني قد حررت لها وطنها

احسست بانه لاول مرة هناك شخص يقدر مساعدتي لانه انهالت بالدعوات لي وانا اكرر كلمه شكرا بالكوردية

سباس, سباس ومن ثم سباس وتليها سباسات أخرى

لمحت عيني بسطه تشبه الباله امامي،  قوات الاسايش تخرج كل مافي حقائب المسافرين وتنظر فيها عن ممنوعات

و احد هذه الممنوعات كانت أنواع الثياب العسكرية

أمر غريب بالنسبة لي، الكل يلبس اقمصه و بناطيل عسكرية في المكان الذي اتيت منه

أحدهم لديه قميص عسكري قصير  تاخدها عضوة الاساييش وتقوم بحفظها في درج حديدي على البسطة التي اعتقدت انها للباله في البداية

قاموا بإفراغ كل محتوى حقائب الشخص الذي كان أمامي ولكن لا يقومون بإرجاع الاغراض الى الحقيبة لانه هذه مهمه الناس انفسهم

يأتي دوري كاخر شخص لانه ليس هناك شيء ينتظرني

يبدؤون بإخراج الأشياء من حقيبتي وهنا فكرت كيف سارجع الاغراض الى مكانها؟!

حقيبتي تشبه سيارة اجرة التي تم إدخال تسعة أشخاص داخلها  مع أن المكان يتسع فقط لخمسة

أقول بنبرة صوت خافته انا من طرف هڤال___  اها لماذا لم تقل ذلك من البداية؟ ترجع العضوة في آساييش المرأة حقيبتي الاولى وتخبرني باني استطيع اخذ الثانيه فليس هناك الحاجة لفحصها لأنني من طرف الهڤال

وتصرخ وراء سائق الميكروباصات،  خذ الرفاق الى الداخل هم من طرف الهڤال

وياتي سائق الميكروباصات ويساعدني في حقائبي رغم انها اثنان فقط والامرأة الاربعينية كان لديها أكثر ومع أنني كنت آخر شخص أتي أمام الكثير منهم

ينظرون إلي نظرة حقد لاني اخدت منهم دورهم للميكروباص

قلت لنفسي ماذا لو لم اكن من طرف الهڤال؟ ولكن حتى لو لم اكن فلن يتم معاملتي كلص أو يتعدي على خصوصيتي بالنظر في هاتفي

 

 

من اليوم أصبح سعر البشر بسعر الخراف

منذ بداية عمل المعبر كان الخراف يدخلون عبر الجسر بالقافلات ولكن البشر بالقارب وبعد مضايقات من الطرفين

بتاريخ 03.12.2018  قرر الطرفين باستخدام باصات للمسافرين بعد حادثة غرق لأحد عمال المعبر بالقرب ال يوم الذي قبله

كم من الوقت كان يلزم ليقوم الطرفين بمعاملة  البشر بنفس معاملة الخراف

هل يجب ان يموت احدهم قبل ان يتم معاملة البشر بشكل جيد؟

في شرق أوسطنا أصبح قيمة الانسان اقل من قيمة الحيوان لأن الحيوان فيه تجاره والمال؟

لا اعلم من كان يرفض استعمال الباصات للمسافرين ولكن بحسب صحف كتب الطرفين انه السبب كان تصليحات الجسر

وهذا الكلام عاري عن الصحه